logo-black

مجلس الشباب المصري يستضيف قيادات الشباب من 9 دول أفريقية

مجلس الشباب المصري يستضيف قيادات الشباب من 9 دول أفريقية

أقام قطاع العلاقات الخارجية بمجلس الشباب المصري الورشة الحوارية "حول تمكين الشباب في القارة الإفريقية" وفقا لأجندة أفريقيا 2063. 

أكدت الورشة أن اكتساب الشاب للمهارات يؤهله للعمل مع الأخذ في الاعتبار استخدام التكنولوجيا والتعامل الإلكتروني للقضاء على الواسطة والمحسوبية وان الشاب يحتاج أن يعمل من أجل تفعيل حركة التنمية مع التنويه عن بعض المعوقات التي تواجه الشباب في الشركات الكبرى من جنسيات أخرى لمجرد أنه أفريقي. 

وأكد الحضور أن للشاب الحق في الحصول على فرصة عمل وأن يحاول ويتدرب وعلى الشاب أيضا أن يبحث عن قيمته داخل نفسه أولا وأن ينمي مهاراته مع الثناء على وعي هؤلاء الشباب وثقافتهم وتجاربهم المتنوعة رغم صغر أعمارهم. 

وأوصت الورشة بأن ينمي الشاب مهاراته بالممارسة والتدريب وان يحدد لنفسه هدفا كبيرا ويقسمه في التنفيذ لأهداف صغيره ومجموعة خطوات يحققها تباعا والا ينظر لاخفاقاته وعليه أن يحلل موهبته ومهاراته  ويحدد هل يكون موظفا بشركه ام مبدعا وصاحب عمل خاص به وعليه أن يكسب نفسه قيمة ليؤمن به الآخرون وعليه إدراك أن بداخله قوة إيجابية وقيمة حقيقية حتى ولو صغيرة وتم التأكيد على اكتساب الخبرات بشكل مستمر من خلال التحليل المهني والتدريب والسؤال وعلى كل شاب أن يكون قيمة مضافة لمجتمعه وان ينقل الخبرات التي يتعلمها سواء بمصر أو غيرها إلى بلده وان يساهم في التغيير المعرفي والتطور. 

والشباب هم أساس نجاح العمل وان المرأه الأفريقيه في عين مجتمعها لها التقدير والاحترام مع التأكيد على اهمية تعليمها وتدريبها على المهارات المختلفه واعطائها الاستقلالية الاقتصاديه وحرية الرأي والتمكين القيادي وذلك لأنها قادره على تحمل المسؤولية وجدير بالذكر أن رواندا تساند المرأه وتعمل على تمكنها حيث نسبة المرأه في البرلمان 65%.

وتم التنويه عن اهمية التطور التكنولوجي مع الاخذ في الاعتبار أن الروبوت كعنصر للتطور التكنولوجي هو سلاح ذو حدين لأنه منافس للشباب في العمل.

حضر الورشة عدد من القيادات الشابة الإفريقية المتميزة في العمل التطوعي والخدمي كل في بلده, يمثلون جنسيات 9 دول افريقية من نطاقات جغرافية مختلفة من القارة من الكاميرون ونيجيريا وأوغندا وزامبيا وليسوتو وكينيا ورواندا.  

ترأس الورشة محمد ممدوح رئيس مجلس الشباب المصري, وأدار الجلسة رامي زهدي رئيس اللجنة المركزية العليا بالمجلس ومروة وفيق عضو قطاع العلاقات الخارجية , وبالإضافة للشباب الإفريقي وفي إطار دمج وتبادل الخبرات بين شباب القارة , حضر عدد من الشباب المصري من أعضاء مجلس الشباب المصري ومن غير الأعضاء أيضا.

كما شاركت بالورشة آمنة فزاع مندوب الجمعية الإفريقية ورئيس نادي المرأة الإفريقية , ومن ضيوف المجلس الدكتورة نهي ابراهيم والكاتب الصحفي عمرو خان المتخصص بالشأن الإفريقي.

جدير بالذكر أن عددا من الشباب الإفريقي أعضاء في البرنامج المصري الرئاسي للتأهيل للقيادة والذي تقدمه الدولة المصرية كمنحة تدريبية لأبناء القارة.

وعقب الورشة قام الشباب بعمل جولة سياحية في القاهرة القديمة ومنطقة الحسين , وتم تقديم محتوي تعريفي عن التاريخ المصري في عدة مراحل تاريخية.